أخبار عاجلة

انفراد .. ننشر الكواليس والمستور في قضية المهندس علي ابو القاسم

كتب .. حسين عبدالقادر

ابتسام سلامة زوجته البطل والسبب الاول في انقاذ حياته :

امرأة من” ذهب” نذرت حياتها للدفاع عنه…ونجحت..

ورجال مكافحة المخدرات حملوا علي عاتقهم تقديم دليل برأة ابو القاسم:

وسؤالي للسلطات السعودية:

حاكمتم برئ وكان ستعدموه..و لكن لم تحققوا آو تحاكموا زعيم العصابة السعودي.”فايز الحويطي”

قصة الافراج وعودة المهندس المصري علي ابو القاسم ما هي الا تجسيد للموقف والشعور الوطني الذي التفت حوله كل الدولة بأجهزتها الرسمية والشعبية واخلصت فيها النوايا..فكان انقاذ روح انسان برئ .
نعم كل اجهزةالدولة تحركت ولكن جهودعنصرين كان عطائهما الصادق هم القاعدة التي صنعت نجاح كل جهود الدولة بعد ذلك
الاولي وهي “ابتسام سلامة “المرأة التي تستحق أعلي درجات التكريم. الذي يليق بما قدمته كنموذج فريد للمرأة المصرية. والتي نذرت حياتها طوال ٦سنوات ليلا ونهارا مابين أسوان و القاهرة تطوف علي مكاتب كل اجهزة الدولة الرسمية من وزارات الداخلية والخارجية والهجرة والنائب العام وغيرها غير مقار وسائل الاعلام.. لم تكن تمل آو تيأس لحظة واحدة تحمل شعار واحد”زوجي أبو اولادي برئ وسيعدموه رغم برأته” جعلت كل انقاذ حياته من حكم الاعدام “قضية وطن”…
اما العنصر الثاني وراء انقاذ الرجل فلم يكن سوي ضباط الادارة العامة لمكافحة المخدرات الذين قدموا دليل برأة الرجل المظلوم فأعطوا الثقة للدولة ان تتحرك بقوة وثقة لأن الرجل برئ ومظلوم فعلا والدليل انهم قبضوا علي افراد العصابة المتورط في تهريب الاقراص المخدرة متلبسين وادلوا بأعترافات تفصيلية عن تهريب شحنة الاقراص المخدرة. ..
ولنبدأ الحكاية من البداية:
شاب مصري يدعو خالد ابو القاسم يحضر الي مقر ادارة مكافحة المخدرات بالعباسيةوبناء علي ماذكره لضابط امن الاستقبال يتم لقائه مع العميد ايهاب خالد رئيس قسم النشاط الخارجي في ذلك الوقت ومدير ادارة العمليات للادارة حاليا. حيث شكي اليه القبض علي شقيقه المهندس “علي” الذي يعمل في السعودية منذ اكثر من عشر سنوات في مجال المقاولات ويضاعف دخله عن طريق استقبال وتخليص بضائع يرسلها شقيقه خالد (صاحب الشكوي)صاحب البلاغ الي جهات سعودية واضاف خالد منذ فترة سألني صاحب شركة اخري للشحن حاجته الشديدة الي شركته لشحن خلاط اسفلت لحساب مواطن سعودي بأسرع وقت حتي ىا يتعطل المشروع الذي ينفذه لكن وفور وصول الخلا ط في ميناء” ضبا” السعودي قبضوا علي شقيق بتهمة جلب اقراص مخدرة بلغ عددها مليون ونصف مليون عثر عليها مخبأةفي اماكن سرية بالخلاطة وبكي خالد وهو يبكي انه و ولا شقيقه يعرفون شيئا عن هذا الاقراص .كان من حق الضابط صرف المواطن فيما حدث. دون أتخاذ آية اجراءات فالامر تم خارج الحدود ولاعلاقة لهم به …ولكن بسرعة اتصل الضابط باللواء مجدي السمري مساعد مدير ادارة المخدرات والذي أيد رأي العقيد ايهاب خالد واتفقا علي تحرير محضر بأقوال المواطن خالد وبدء بذل الجهود لاإكتشاف الحقيقة.ارشدهم عن صاحب شركة الشحن الذي قدم الخلاطة للسفر ويدعي المواطن عادل ذكي الذي اكد صحة الاقوال التي ذكرها الشاب خالد عن علاقته به وقال ان الخلاطة تخص مواطن من العريش يقيم خارجها ويدعي “جمعة ابو الشيخة” وما أن سمع الضباط اسم جمعة حتي انتفضا فصاحب هذا الاسم واقاربه من كبار مهربي المخدرات.. وتم أعداد العديد من الكمائن في الاماكن المرشح وجوده بها حتي تم القبض عليه لم يكن بحوزته أية مخدرات بل وانكر اي معرفة له بالمخدارت قائلا أنه اشتري الخلاطة هكذا دون علمه و أنه لا يعلم شيئا عن محتويات الخلاطة من الاقراص المخدرة واحيل للنيابة التي افرجت عنه ولكن رجال المكافحة حرروا مذكرة تؤكد براءة ساحة المهندس علي ابو القاسم لعدم علمه بمحتويات الخلاطة وارسلت المذكرة برفقتها نص التحقيقات التي تمت الي مساعد النائب العام للعلاقات الدولية وارسالها للسلطات السعودية..كان ذلك في نهاية عام ٢٠١٦. ولكن في عام ٢٠١٨ فوجء الجميع بصدور حكم الاعدام علي المهندس علي وسجن أثنين من المصريين يعملون معه.ولكن الأحكام التي صدرت لم تشر الي الفاعل الاصلي والمجرم الذي قام بتمويل عملية شحن الخلاطة رما فيها من اقراص “الكابتجون “. وهنا استمرت الرحلات المكوكية للزوجة ابتسام في. كل مكان يمكن أن يكون سندا ودعما لها في أنقاذ زوجها…
في ذلك الوقت كان لي. في جريدتي “أخبار اليوم “شرف أن اكون اول صوت يتحدث عن قضية المهندس علي ويطالب بشحذ الجهود لانقاذ حياته…. عدة شهور مضت ومع الاهتمام داخل كل اجهزة الدولة
كان رجال مكافحة المخدرات يعملون في صمت للوصول الي قلب الحقيقية ومخزن اسرار القضية وهم جمعة وقدري. ابو الشيخة الذين اختفيا نهائيا وكأنهم تبخروا آو فص ملح وذاب طوال كل هذه الشهور ..ولكن الله يقضي دائما بنجاح صاحب النوايا والجهود المخلصة.. فاللواء مجدي السمري الذي اصبح مديرا للادارة العامة لمكافحة المخدرات لم ينسي يوما قصة المهندس علي.واخيرا وصلت لعيون المكافحة أخبار دقيقة سرعان ماتم التحقق منها تشير الي أختفاء افراد عائلة الشيخة المتورطو ن في شحن خلاطة المخدرات يختبئون في قصر منيف بمنطقة احمد عرابي علي طريق مصر الاسماعيلية حيث يديرون مصنعا. لصناعة المخدرات استوردوا كل ادواته من الخارج.. وتم تحديد ساعة الصفر خيث هاجم رجال المكافحة بدعم القوات الخاصة بالامن المركزي المصنع وكانت المفاجإة المدوية هي المصنع خاص بتصنيع الهيروين لاول مرة في مصر وكذلك اقراص الكابتجون وتم بالفعل ضبط ٥كيلو هيروين تام التصنيع ومئات الاف من اقراص الكابتجون معدة للترويج وعدد كبير من السيارات والاهم ضبط جمعة وقدري ابو الشيخة.و عدد من مساعديهم . وفي مقر الادارة العامة للمخدرات اعترف آل الشيخ. بمسئوليتهم الكاملة عن قصة اقراص خلاطة الاسفلت وانهم هم اللذين اعدوا مخابئها السرية لاخفاء الاقراص بها وذلك بالتواطؤ مع المدعو “فايز الحويطي” المواطن السعودي الذي تولي تمويل العملية بالكامل..وتم توثيق كافة التحقيقات والاعترفات الكاملة لافراد التشكيل العصابي وتم ارسالها عن طريق مكتب النائب العام الي السلطات السعودية. لكن ورغم هذه الادلة الدامغة ظل التعنت في الاستجابة للطلب المصري بالإفراج عن الرجل البرئ ..
لكن مع التغيير الجديد. مؤخرا الي الافضل في العلاقات المصرية السعودية مؤخرا صدر العفو الملكي عن المهندس علي ابو القاسم تحقيقا لإرادة دولة وكل اجهزتها الرسمية والشعبية اتفقوا واجمعوا علي رجل واحد لانقاذ احد مواطنيهم وعاد المهندس علي ورغم ذلك ىم يقترب حتي الأن أحد من رأس الافعي المواطن السعودي ” فايز الحويطي”

شاهد أيضاً

يتابعها 2 مليون .. سقوط الدجالة الشهيرة في أيدي رجال المباحث

نجحت مباحث الإدارة العامة لمباحث جرائم الاداب بالوزارة في ضبط دجالة شهيرة ..لقيامها بايهام المواطنين …