أخبار عاجلة

صباح_مصري ،،،،،

      ان تكون محل اختيار .... 
  سؤال قديم كدة .... جديد  ... 

هو إحنا مخيرون … ولا مسيرون ؟!
طيب انت بتفضل ايه .. ؟
انك تكون مسير …. ولا مخير … وليه .. ؟
عموما اوعي تحط نفسك ابدا في موضع اختيار … بعيد عنك تبقي قلة قيمة…. وعيب عليك انك تقول انا … اوفلان ، انا ….أو الحاجة دي ..!
غلط ومصيبة…خصوصا اذا كان الاختيار مش انت ..
معقولة …دا انت لما وضعت نفسك محل اختيار كنت فاكر نفسك انك اكيد الكسبان …وطابب في كفة الميزان .
انت حضرتك كنت عايش في وهم كبير …
ايوة كنت بتراهن علي اهميتك …. لكن بتصحي علي وهم كبير ، مفاجأة خطيرة جدآ … كابوس انك ولا حاجة .
ليه من الاول تبقي في كفة الميزان …. ؟
فيه ناس بتخاف من الاختيار ، بتيضايقوا أوى إنك تديهم اختيارات خوفًا من تحمل التبعات ، خوفًا من الاختيار الغلط ، فبيفضّلوا أنهم يكونوا مسيرين ، حد يختار لهم أو يبلغهم بقرار معين ، ولو مفيش حد يختار لهم بيفضلوا أنهم ميختاروش .. ويسيبوا أمورهم معلقة لحد ما الدنيا تمشيهم زى ماتمشيهم ، وبيفضلوا يقنعوا نفسهم أنهم مسيرين ، نوع من أنواع ترييح الدماغ ، ويقولوا لنفسهم إن ده رضا ، أنا تمام الحمد لله .
مفيش أصلًا فكرة إن ممكن يكون عنده اختيارات ، أو إن عنده القدرة أصلًا على خلق فرص للاختيار ، ولو حس بضيق أو أن وضعه مش تمام وأنه يحس إنه يستحق يعيش بشكل أفضل ، بيبقى الحل قدامه إنه يدعى ربنا يا رب اصلحلى حالى من غير مجهود ظنًا منه أن الدعاء لوحده كفاية، وعلشان قناعته إنه مسير فربنا وحده اللى قادر على تغيير وضعه للأفضل ، مع إن ربنا قال «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم» وبنلاقى دايمًا تأكيد على كلام ربنا حتى فى أبسط الأشياء.
الموضوع مهم …نكمل بكرة !!!
دمتم بخير وصحة وسعادة ،،،،،
#دسميرالمصري

شاهد أيضاً

صباح_مصري …..

الحياة ،،،،، إذا أقبلت على الإنسان كسته محاسن غيره ، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن …