أخبار عاجلة

صباح_مصري ،،،،

 كانت مشكلتي ... ضحكتي  ... 

عاوز تغيير ضحكتك . تقدر تعمل كدة ببساطة لأنك لا تحب صوت ضحكتك أو ربما أخبرك شخصًا آخر أنه لا يحبها .
حاول تسليط الضوء على ماهية “المشكلة” في ضحكتك؛ هل هي مرتفعة ؟ ولا ضاحكة للغاية ؟ ولا متذبذبة ؟
استمع للضحكات التي تحبها وحاول محاكاة الأنماط التي تريدها.

اختار نمط جديد لضحكتك ، إذا كنت مش بتُفكر في نمط معين بالفعل ، حاول البحث بجدية عن الضحكة التي ترغب في اختيارها ، ابحث عن الإلهام في كل مكان يتواجد فيه أشخاص يضحكون ؛ استمع لضحكات من تقابلهم في حياتك اليومية وضحكات ممثلي الأفلام وشخصيات التلفزيون والسينما .
استمع لضحكات من تحبهم وكذلك لضحكات الغرباء أيضًا. ابحث باستمرار عن الضحكات الجيدة التي ترغب في محاكاتها.

فكر في سبب إعجابك بضحكات معينة ، ربما يكون سبب إعجابك بضحكة معينة أنها عميقة ونابعة من القلب أو لأنها تُضحكك بمجرد سماعها.

حاول تذكر أي ضحكة تسمعها تروق لك أو سجّلها ، شوف مرايا قريبة منك لما تكون بمفردك وحاول محاكاة الضحكة التي سمعتها ، قد تحدث عملية المحاكاة بشكل طبيعي إذا قضيت الوقت مع أشخاص يضحكون بطريقة معينة، ولكن يمكنك جعل العملية أكثر تحديدًا من خلال اختيار الضحكة التي ترغب في تجربة محاكاتها

اعلم أنه إذا قررت محاكاة نمط ضحك مشهور على التلفزيون أو في فيلم معين ، فقد يلاحظ الناس ذلك. قرر إذا أردت ذك أم لا.

فكّر في سبب رغبتك في تغيير ضحكتك. ربما يوجد في ضحكتك الحالية شيء لا يروق لك ، كأن تكون بصوت عالِ للغاية أو ضاحكة أو متذبذبة. حاول خلق ضحكة جديدة تتعمد فيها تجنب هذه الصفات غير المرغوب فيها

استخدم هذا الوعي الذاتي وملاحظاتك لتغيير الجوانب المحددة في ضحكتك وستجد أنك حللت مشكلتك على الفور ،
إذا كانت ضحكتك عالية للغاية، حاول الضحك بهدوء أكثر. أمّا إذا كانت ضحكتك ضاحكة وسريعة وذات نغمة عالية، حاول الضحك ببطء أكثر وبنغمة أعمق.

فكّر إذا ما كان هناك أي شيء يجب تغييره أولًا لتغيير ضحكتك ، لا يُدرك العديد من الناس أنهم بحاجة لتغيير التنفس أثناء الضحك .
مثلًا يشهق العديد من الناس أثناء الضحك لأن هذه هي طريقة الجسد في التكيف للحصول على المزيد من أثناء الضحك. اسأل المقربين منك كيف يبدو صوت ضحكتك. هذه الخطوة مفيدة للغاية لأنك تعرف ممن تثق فيهم ما إن كان في ضحكتك أي شيء مزعج.

استخدم جهاز تسجيل الصوت للاستماع لضحكتك بعد كدة في اقرب وقت ممكن ، سجّل ضحكتك أو اطلب من شخص آخر القيام بذلك ، ثم أعد تشغيل جهاز التسجيل واستمع لما يجعل ضحكتك مميزة أو غير مرغوب فيها.

من الممكن أنك تشهق بصوت عالِ وبشكل متكرر، أو ربما تُجلجل بصوتك بشكل أكثر مما تريد. يمكنك تسجيل ضحكتك وإعادة تسجيلها مرارًا وتكرارًا لتحليل تقدمك وتعديل أسلوبك في الضحك طوال فترة محاولتك تغيير ضحكتك.

إذا كنت قد حددت ضحكة جديدة معينة وترغب في تقليدها، سجّل ضحكتك الأصلية في نفس الوقت الذي تُسجل فيه الضحكة الجديدة التي ترغب في محاكاتها. ستتمكن بهذه الطريقة من الاستماع جيدًا للاختلافات الدقيقة بين الضحكتين.

اختار مكان تقدر تقعد فيه لوحدك ، حاول الضحك في السيارة أو في منطقة نائية أو أمام المرايا ، ولما تحس انك مستعد للضحك بالأسلوب الجديد، ابدأ بتجربة ضحكتك الجديدة التي تريدها.
جرب ممارسة ضحكتك الجديدة ، وعدل نبرة الضحكة كما تشاء.

مفيش مشكلة ، اضحك بعفوية ، فكّر في أمر مبهج أو أطلب من صديقك يقولك اي حاجة تضحك ، نكتة مثلا أو شاهد شيئًا مضحك .
يعني خللي ضحكتك طبيعية وحقيقية ، لتبدو تمامًا كما هو الضحك العفوي في الحياة اليوميةد .
عن تجربة شخصية ، ضحكتي كان فيها مشكلة جامدة ، نهاية ضحكتي كانت بتطلع أصوات غريبة جدا ومحرجة جدا ، كنت لازم اغيرها . علشان كدة تابعت الموضوع بشكل سريع . . وقدرات اغيرها …

  الخلاصة 

إذا لم تجد شيئًا مُضحكًا تضحك عليه، اضحك على سخافة ما تقوم به ؛ التحديق في المرآة والضحك لنفسك عن قصد.

حاول التوصل لعيوب ضحكتك غير المرغوبة. إذا كنت ضحكتك تنبع من الأنف بشكل كبير، حاول التركيز على الطريقة التي تثني بها أنفك أثناء الضحك. بدلًا من ذلك، حاول توجيه ضحكتك وجعلها نابعة من الحجاب الحاجز (قناة هوائية تقع بالقرب من القناة الهضمية أسفل رئتيك مباشرة). في حالة كانت ضحكتك عالية للغاية، حاول الضحك بشكل أهدأ قليلًا.

غدا صباح مصري جديد  ،،،،، 
          تحياتى وتقديري واحترامي  ،،،، 

                                       #دسميرالمصري

شاهد أيضاً

صباح_مصري

عن انعكاسات النموذج في العلاقات الفاشلة ،،،،، ان لهذا النموذج الفاشل تأثيره السلبي على التنشئة …