أخبار عاجلة

أهلا …… بصدق المشاعر ،،،

ويبقى السؤال المطروح …
كيف لنا أن نكسب حب الأنقياء في هذا العصر ؟

الإشكال نابع بالخصوص من الندرة التي يعرفها منسوب الصدق بين البشرية أمام طغيان النرجسية والمصلحة الشخصية، وبموازاة ذلك أيضا طفت المادية على السطح والتي باتت تحكم العلاقات الإنسانية.

يطرح مفهوم الحب صعوبة في تحديده بدقة لعمقه ولكونه قابل لأنْ يُعرَّف من زوايا متعددة .
كل منا يُعرِّفه حسب نظره وتصوره الخاص ، ولكن رغم ذلك يبقى للحب عنوان واحد مشترك بين جميع الأنظار وهو “الصدق” الذي لا يخرج عن نطاقه ولا يحيد عنه أبدا .

الحب قيمة إنسانية سامية المعاني والجمال عالية الشأن فبها يرتقي الإنسان وبدونها ينحدر ، ويكون الحب حقيقيا عندما يتوافق الإحساس المستشعر مع السلوك الممارس وبشرط أن يخلو من الزيف والطمع ، أي ألا يكون مبنيا بالأساس على مصلحة ذاتية أو بغرض غاية شخصية .

لأي شخص عيوبه ينبغي تقبلها والتعامل معها بحكمة ومرونة فمنها ما هو مكتسب صالح للتعديل ومنها ما هو طبيعي لا يتغير بقدر ما يتكيف معه، فلا تحاول خداع غيرك بادعائك المثالية فتحاول إظهار محاسنك وإنكار عيوبك

نعيش في زمن ، قل فيه من اختاروا أن يكونوا أحبة حقيقيين بعيداً عن كل مظاهر النفاق والكذب والتصنع ، مما جعل الحب يحس بشبع مرضي مفرط أي أنه أصيب بالتخمة من كثرة الكلام المزيف الذي يقال فيه .

في المقابل أصبح يعاني من نقص حاد في ترجمة ما يقال فيه إلى سلوك صادق ، فالحب يرى حقيقة حين يتدفق في الأفعال الصادقة، ويبقى مجرد سراب حين يلخص في حروف تكتب وكلام يسمع ، فلا يعرف الحب البذاخة إلا في حالة حدوث مواقف تثبته بشدة ، ولا يتم ذلك أبداً كنتيجة لتقديم المشاعر المصطنعة التي تفضح سريعا حين تأتي المواقف لتظهر الحقيقة فتسقط معها الأقنعة.

من السهل بمكان أن يكون للإنسان عددا من المحبين لكن الصعوبة تكون في إيجاد الأنقياء الصادقين منهم لقلتهم ولأنهم لا يجلبون هكذا عبثا .

لا يستوجب الصدق حضور معايير محددة لأنه يأخذ كله أو يترك كله ، كما أنه ليس شيئا يتجمل به فقط بقدر ما هو ارتباط قيمي وجداني عميق يلامس القلب مباشرة ويشعرك بنوع من الطمأنينة لا مثيل لها، فهو مرتكز أساسي يقوم عليه الحب مثله مثل أي شيء آخر في الحياة، وليس معيباً أن تكون صريحا بصدقك وإن كان ذلك سبباً في نفور كثير ممن كنت تعتقد أنهم محبيك ولكنهم في الحقيقة هم مزيفون ومخلصون لمصالحهم لا لشخصك.

لأي شخص عيوبه ينبغي تقبلها والتعامل معها بحكمة ومرونة ، فمنها ما هو مكتسب صالح للتعديل ومنها ما هو طبيعي لا يتغير بقدر ما يتكيف معه ، فلا تحاول خداع غيرك بادعائك المثالية فتحاول إظهار محاسنك وإنكار عيوبك، أي لا تكن ممن يرنو إلى رسم صورة له خالية من العيوب ليراها غيره.

وهنا يأتي السؤال ….
كيف تنتظر ممن لا يتعامل معك بتلقائيته أن تكون محبوبا عنده ؟!
إن احتراف الكذب والخداع قد يجعلك صاحب مكانة مرموقة وسط مجتمع المنافقين ، ولكن لا يمكنك به أن تصبح شخصا متميزا ومحبوبا عند الصادقين بقدر ما سيجعلك عندهم مخادعا مذموما .

الحب عطاء لا يستدعي التصنع لكونه يأتي بعفوية تامة. وهذا يعني أن الصدق حقيقة تنال بها محبة الأنقياء، عكس النفاق الذي يظل مجرد غربال لا يصلح لتغطية الحقيقة، لأن الذي يلبس الكذب أفعاله وأقواله يبقى عارياً باكتسائه ثوبا شفافا رغم اعتقاده أنه استطاع تغطية الحقيقة، لكن في الواقع نفاقه يبقى فاضحا وقابلا للملاحظة.

يبدوا أن الصدق هو المذهب الذي يعتنقه صفوة الناس وبه يدخلون القلوب النقية بغير استئذان وبدون حواجز، لذا تجد معتنقوه لا يُجيدون السباحة في مستنقع الكذب لأنهم يترفعون عن الدناءة وينفرون من الأشياء الملوثة ، لا تطربهم جمالية الكذب ، فلا يلتفون حوله لأنهم يعلمون أنها زائفة وخادعة كما أن نفوسهم لا تهواه .

هم لا يَستصغرون من النفاق، لأنهم يأخذون الأشياء على محمل الصدق ولا يَتظاهرون بمشاعر كاذبة، لأنهم يؤمنون بأن القلوب لا تكسب بالخداع ، فهم لا يُخفون الحقائق بدافع الخوف من خسارة الأشخاص حيث ان الأهم عندهم هو الوضوح بإظهار الحقيقة على ما هي عليه وليس سترها بنية إرضاء الناس

فهم لا يمكرون علي غيرهم بغرض الوصول لغاية معينة ، فالاحتيال لا يعرف سبيلا إليهم ليمارسوه على الآخرين ، فهم
لا يُقِيمون للكذب وزناً ولا يحسبون له حساباً ، فالكذب والخداع حبلهما قصير وزائل لا محالة .

فالمحب الصادق وحده القادر على قول الحقيقة في جميع الأحوال ولا مجال للخداع عنده أبدا، فلا يمكن للعلاقات الإنسانية أن تقوى بالكذب، لأنه أساس هش لا يصلح الاستقواء به، وكلما تضخم حجم الكذب تصاغرت قيمة الشخص في القلب. وما يميز الحب الحقيقي أنه يَفرض عليك أن تتعامل بدون أي حساب لما سيصدر منك مع من تجمعك معه هذه الرابطة القوية، فكثيراً ما ننسى النظر ملياً وبواقعية إلى الأساس الذي بنينا عليه علاقاتنا ببعض الأشخاص.

الخلاصة

تأكد أن الحب لا يرتوي إلا بالصدق، وليس هناك رفيق أفضل من الصدق ليتخذ كسند قوي لكسب حب الأنقياء، فحين تجعل من نفسك شخصا نزيها وصادقا في القول والفعل سيقل عدد المنافقين والمزيفين حولك …

ولكن في النهاية يبقى الأنقياء وحدهم من يعرفون العنوان الوحيد للحب الذي هو الصدق المتبادل، فلا تتبدل المشاعر ولا تتغير المعاملات إلا حين يختفي منها الصدق، كما أن الحب لا يفنى إلا إذا مات الصدق أولا، أي أن الحب الذي يختفي فيه الصدق ينتهي بسرعة كانتهاء فقاعة الصابون، أما الحب الذي يكون مبنيا على الصدق فهو محمي من التصدعات التي قد يحدثها زلزال الزمن بفعل متغيراته الكثيرة.

غدا صباح مصري جديد بمشيئة آلله تعالى ،،،

                                     #دسميرالمصري 

أهلا …… بصدق المشاعر ،،،

ويبقى السؤال المطروح …
كيف لنا أن نكسب حب الأنقياء في هذا العصر ؟

الإشكال نابع بالخصوص من الندرة التي يعرفها منسوب الصدق بين البشرية أمام طغيان النرجسية والمصلحة الشخصية، وبموازاة ذلك أيضا طفت المادية على السطح والتي باتت تحكم العلاقات الإنسانية.

يطرح مفهوم الحب صعوبة في تحديده بدقة لعمقه ولكونه قابل لأنْ يُعرَّف من زوايا متعددة .
كل منا يُعرِّفه حسب نظره وتصوره الخاص ، ولكن رغم ذلك يبقى للحب عنوان واحد مشترك بين جميع الأنظار وهو “الصدق” الذي لا يخرج عن نطاقه ولا يحيد عنه أبدا .

الحب قيمة إنسانية سامية المعاني والجمال عالية الشأن فبها يرتقي الإنسان وبدونها ينحدر ، ويكون الحب حقيقيا عندما يتوافق الإحساس المستشعر مع السلوك الممارس وبشرط أن يخلو من الزيف والطمع ، أي ألا يكون مبنيا بالأساس على مصلحة ذاتية أو بغرض غاية شخصية .

لأي شخص عيوبه ينبغي تقبلها والتعامل معها بحكمة ومرونة فمنها ما هو مكتسب صالح للتعديل ومنها ما هو طبيعي لا يتغير بقدر ما يتكيف معه، فلا تحاول خداع غيرك بادعائك المثالية فتحاول إظهار محاسنك وإنكار عيوبك

نعيش في زمن ، قل فيه من اختاروا أن يكونوا أحبة حقيقيين بعيداً عن كل مظاهر النفاق والكذب والتصنع ، مما جعل الحب يحس بشبع مرضي مفرط أي أنه أصيب بالتخمة من كثرة الكلام المزيف الذي يقال فيه .

في المقابل أصبح يعاني من نقص حاد في ترجمة ما يقال فيه إلى سلوك صادق ، فالحب يرى حقيقة حين يتدفق في الأفعال الصادقة، ويبقى مجرد سراب حين يلخص في حروف تكتب وكلام يسمع ، فلا يعرف الحب البذاخة إلا في حالة حدوث مواقف تثبته بشدة ، ولا يتم ذلك أبداً كنتيجة لتقديم المشاعر المصطنعة التي تفضح سريعا حين تأتي المواقف لتظهر الحقيقة فتسقط معها الأقنعة.

من السهل بمكان أن يكون للإنسان عددا من المحبين لكن الصعوبة تكون في إيجاد الأنقياء الصادقين منهم لقلتهم ولأنهم لا يجلبون هكذا عبثا .

لا يستوجب الصدق حضور معايير محددة لأنه يأخذ كله أو يترك كله ، كما أنه ليس شيئا يتجمل به فقط بقدر ما هو ارتباط قيمي وجداني عميق يلامس القلب مباشرة ويشعرك بنوع من الطمأنينة لا مثيل لها، فهو مرتكز أساسي يقوم عليه الحب مثله مثل أي شيء آخر في الحياة، وليس معيباً أن تكون صريحا بصدقك وإن كان ذلك سبباً في نفور كثير ممن كنت تعتقد أنهم محبيك ولكنهم في الحقيقة هم مزيفون ومخلصون لمصالحهم لا لشخصك.

لأي شخص عيوبه ينبغي تقبلها والتعامل معها بحكمة ومرونة ، فمنها ما هو مكتسب صالح للتعديل ومنها ما هو طبيعي لا يتغير بقدر ما يتكيف معه ، فلا تحاول خداع غيرك بادعائك المثالية فتحاول إظهار محاسنك وإنكار عيوبك، أي لا تكن ممن يرنو إلى رسم صورة له خالية من العيوب ليراها غيره.

وهنا يأتي السؤال ….
كيف تنتظر ممن لا يتعامل معك بتلقائيته أن تكون محبوبا عنده ؟!
إن احتراف الكذب والخداع قد يجعلك صاحب مكانة مرموقة وسط مجتمع المنافقين ، ولكن لا يمكنك به أن تصبح شخصا متميزا ومحبوبا عند الصادقين بقدر ما سيجعلك عندهم مخادعا مذموما .

الحب عطاء لا يستدعي التصنع لكونه يأتي بعفوية تامة. وهذا يعني أن الصدق حقيقة تنال بها محبة الأنقياء، عكس النفاق الذي يظل مجرد غربال لا يصلح لتغطية الحقيقة، لأن الذي يلبس الكذب أفعاله وأقواله يبقى عارياً باكتسائه ثوبا شفافا رغم اعتقاده أنه استطاع تغطية الحقيقة، لكن في الواقع نفاقه يبقى فاضحا وقابلا للملاحظة.

يبدوا أن الصدق هو المذهب الذي يعتنقه صفوة الناس وبه يدخلون القلوب النقية بغير استئذان وبدون حواجز، لذا تجد معتنقوه لا يُجيدون السباحة في مستنقع الكذب لأنهم يترفعون عن الدناءة وينفرون من الأشياء الملوثة ، لا تطربهم جمالية الكذب ، فلا يلتفون حوله لأنهم يعلمون أنها زائفة وخادعة كما أن نفوسهم لا تهواه .

هم لا يَستصغرون من النفاق، لأنهم يأخذون الأشياء على محمل الصدق ولا يَتظاهرون بمشاعر كاذبة، لأنهم يؤمنون بأن القلوب لا تكسب بالخداع ، فهم لا يُخفون الحقائق بدافع الخوف من خسارة الأشخاص حيث ان الأهم عندهم هو الوضوح بإظهار الحقيقة على ما هي عليه وليس سترها بنية إرضاء الناس

فهم لا يمكرون علي غيرهم بغرض الوصول لغاية معينة ، فالاحتيال لا يعرف سبيلا إليهم ليمارسوه على الآخرين ، فهم
لا يُقِيمون للكذب وزناً ولا يحسبون له حساباً ، فالكذب والخداع حبلهما قصير وزائل لا محالة .

فالمحب الصادق وحده القادر على قول الحقيقة في جميع الأحوال ولا مجال للخداع عنده أبدا، فلا يمكن للعلاقات الإنسانية أن تقوى بالكذب، لأنه أساس هش لا يصلح الاستقواء به، وكلما تضخم حجم الكذب تصاغرت قيمة الشخص في القلب. وما يميز الحب الحقيقي أنه يَفرض عليك أن تتعامل بدون أي حساب لما سيصدر منك مع من تجمعك معه هذه الرابطة القوية، فكثيراً ما ننسى النظر ملياً وبواقعية إلى الأساس الذي بنينا عليه علاقاتنا ببعض الأشخاص.

الخلاصة

تأكد أن الحب لا يرتوي إلا بالصدق، وليس هناك رفيق أفضل من الصدق ليتخذ كسند قوي لكسب حب الأنقياء، فحين تجعل من نفسك شخصا نزيها وصادقا في القول والفعل سيقل عدد المنافقين والمزيفين حولك …

ولكن في النهاية يبقى الأنقياء وحدهم من يعرفون العنوان الوحيد للحب الذي هو الصدق المتبادل، فلا تتبدل المشاعر ولا تتغير المعاملات إلا حين يختفي منها الصدق، كما أن الحب لا يفنى إلا إذا مات الصدق أولا، أي أن الحب الذي يختفي فيه الصدق ينتهي بسرعة كانتهاء فقاعة الصابون، أما الحب الذي يكون مبنيا على الصدق فهو محمي من التصدعات التي قد يحدثها زلزال الزمن بفعل متغيراته الكثيرة.

غدا صباح مصري جديد بمشيئة آلله تعالى ،،،

                                     #دسميرالمصري

شاهد أيضاً

صباح_مصري

عن انعكاسات النموذج في العلاقات الفاشلة ،،،،، ان لهذا النموذج الفاشل تأثيره السلبي على التنشئة …