أخبار عاجلة

الدكتور معيط في افتتاح مؤتمر اتحاد المحاسبين العرب: : مصر قطعت شوطا كبيرا في التحول الرقمى والمعايير المحاسبية تحظى باهتمام كبير

كتب – عمرو يحيى

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية حرص مصر على مواكبة الاقتصاد الرقمي وتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع في كافة المجالات والعمل على تحسين معيشة المواطنين وتقديم كافة الخدمات لهم عن بعد .

جاء ذلك خلال كلمته امام مؤتمر اتحاد المحاسبين والمراجعين العرب الذي انطلقت اعماله اليوم تحت شعار ” الاقتصاد الرقمي والتنمية المستدامة : الفرص والتحديات ” وذلك برعاية رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، وبالتعاون مع الاتحاد الدولى للمحاسبين “ايفاك “.

وأشار معيط لاهمية المؤتمر حيث يتناول مهنة المحاسبة والمراجعة وهي الاكثر ارتباطا بالتنمية وتحسين اوضاع المواطنين .
وقال معيط ان الاقتصاد العالمي ونحن جزء منه يواجه تحديات كبيرة وارتفاع التضخم بشكل كبير وتباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع اسعار السلع والطاقة وارتباك حركة التجارة العالمية والضغوط على عملات الدول مما انعكس على اقتصاديات دول العالم وهو ما يضعف خلق فرص عمل جديدة ويؤثر على التنمية ومستوى معيشة المواطنين .
واكد معيط اهمية تبادل الخبرات والتوصل الى حلول تعزز دور المحاسبة في النشاط الاقتصادي العام والخاص وبما يعود على مجتمعاتنا بالنفع خاصة بقطاعات الضرائب والجمارك وتدقيق العمل الداخلي والخارجي في العمل العام والخاص والتغلب على التحديات المستجدة والمتكررة .
واكد معيط اهمية الرقمنة وان المجتمع الرقمي هو لغة العصر ولابد من مواكبته حيث من الضروري العمل على ايجاد معايير وتطبيقات تواكب تلك الرقمنة التي اصبحت مسارا حتميا لمهنة المحاسبة والمراجعة وبما يضاعف من قدراتها على المنافسة ويشكل قيمة مضافة للاقتصاد الوطني واوضح ان الرقمنة تسهم في جودة النظم واجراءات المحاسبة والتدقيق .
ولفت الى ان التوسع في الاقتصاد الرقمي يتطلب ابتكار نظم محاسبة ومراجعة جديدة في ظل رقمنة تتسارع بمعدل بفوق الخيال ووجود تشريعات تتواكب معها .
و اكد اهتمام مصر ببناء منظومة مصر الرقمية لتحقيق التنمية المستدامة منوها بانشاء المجلس القومي للتحول الرقمي الذي حقق تقدما في الخدمات التي تقدم للمواطنين عبر منصة مصر الرقمية في كافة القطاعات.
فضلا عن اطلاق الخدمات للمواطنين عن بعد وتم تاهيل العاملين لاستخدام التكنولوجيا بكفاءة
واضاف ان وزارة المالية في قلب منظومة التحول الرقمي التي تطبقها مصر وصولا لنمو متوازن وتحسين مستوى الخدمات وتحسين مؤشرات الاقتصاد الكلي .
ففي قطاع الضرائب تم اطلاق مشروع الميكنة الضريبية لتحقيق العدالة الضريبية وفي مجال الجمارك هناك نهضة بنظام النافذة الواحدة وربط الموانئ والانتقال الى البيئة الرقمية والتخليص الذكي لمواكبة دول العالم .
وشدد على ان الحكومة المصرية لديها اهتمام كبير بمهنة المحاسبة والمراجعة وايجاد نظم تساير دول العالم وتواكب المتغيرات العالمية وذلك في ظل جهود الهيئة العامة للرقابة المالية ، وهو ما يعزز ثقة المستثمرين في مصر وادى الى استدامة معدلات النمو ومواجهة التحديات العالمية خاصة ما يتعلق بالحرب في اوكرانيا .
واكد استعداد وزارة المالية للتعاون والشراكة مع المنظمات الدولية لمواجهة التحديات العالمية العاتية التي باتت لا تستثني اي دولة .

من جهته أكد فريد فوزي نائب رئيس اتحاد المحاسبين العرب والامين العام للاتحاد اهمية المؤتمر حيث ينعقد في ظل تحديات عالمية تنعكس اثارها على مهنة المحاسبة والمراجعة تتطلب تضافر الجهود في مواجهتها
واوضح ان المؤتمر يناقش العديد من المحاور في مقدمتها تحديات التحول الرقمي والمحاسبة والتحديات العالمية الراهنة وسبل مواجهتها
ويشارك في المؤتمر عدد كبير من ممثلي المؤسسات والمنظمات المحاسبية من الدول العربية .
واعرب فوزي عن امله في ان يخرج المؤتمر بنتائج مثمرة .

تطوير العمل المحاسبي والمراجعة

من جهته اعرب حاتم القواسمي رئيس اتحاد المحاسبين والمراجعين العرب عن الشكر والتقدير للدكتور مصطفى مدبولي لرعايته هذا المؤتمر المهني الدولي تحت عنوان الاقتصاد الرقمي والتنمية المستدامة الفرص والتحديات ورحب بوزير المالية محمد معيط واسماء رسموكي رئيس الاتحاد الدولي للمحاسبين والسفير محمدي الني الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية ورؤساء المنظمات المهنية العربية والدولية والحضور من المنظمات والدول المشاركة .
و دعا القواسمي الى تضافر الجهود من اجل توفير كل الامكانات لتطوير عمل مراجعي المحاسبات وضمان حريتهم واستقلاليتهم لافتا الى التحديات السياسية والاقتصادية المتفاقمة منذ جائحة كورونا والحرب الروسية الاوكرانية وما يحدث من نقص في الموارد ومستلزمات تقارير الاستدامة .
ونبه الى ان التطور التكنولوجي العالمي يلقي بظلاله على مهنتي المحاسبة والمراجعة مما يتطلب النهوض بالتدريب وزيادة الوعي بالتحديات ومواكبة المتغيرات الراهنة .
واكد أن الهدف الرئيسي من المؤتمر هو التعارف والتواصل بين المنظمات المهنية واعضائها وتبادل الخبرات .حيث اصبحت مظلتنا شريكا فاعلا للاتحاد الدولي للمحاسبين مما يشكل فرصة كبيرة للحصول على الدعم المهني داعيا جميع الدول والمنظمات غير الاعضاء للاسراع بالانضمام الى الاتحاد .

كما اعربت اسماء رسموكي رئيس الاتحاد الدولي للمحاسبين عن سعادتها بالمشاركة في المؤتمر باعتباره يشكل حدثا مهما للعمل المشترك بين الاتحادين العربي والدولي للمحاسبين في الشرق الاوسط وشمال افريقيا
واوضحت ان الاتحاد الدولي هو المنظمة الدولية للمحاسبة تضم 3 ملايين محاسب و180 منظمة وعبر 135 دولة .
وقالت نحن نعتبر ممثلين للمهنة والصوت الذي يعبر عنها على الصعيد العالمي ونعد لتطوير هذه المهنة في المستقبل من خلال اعضائها المهنيين الذين يمثلونها ونطور معايير عالميه عالية الجودة ونحث على تنفيذها.
ولفتت الى اهمية موضوع الاقتصاد الرقمي الذي يحدث طفرة في مهنة المحاسبة والمراجعة والتنمية المستدامة
ولابد من اهتمام فوري بالاقتصاد الرقمي واستجابة عاجلة حيث انه بحلول 2025 ستظهر اشكالا جديدة وستظهر ملايين الوظائف الرقمية حيث سيتم فقد 85 مليون وظيفة لتحل محلها 100 مليون وظيفة رقمية ، للتكيف مع العمل وان المحاسبة وادارة المحاسبات والمراجعين سيكونون من الفئات المتراجعة بينما سيكون محللو ومتخصصو البيانات الضخمة ومتخصصو اتمة العمليات والتحول الرقمي وامن المعلومات سيكونون ذوي الاهمية ولذلك لابد من التزويد بالمهارات والكفاءات المتخصصة ولابد من تهيئة المدارس والجامعات ومناهجها لمواكبة الاقتصاد الرقمي .
وقالت لدينا ثروة من المهارات والخبرات التي ستفيدنا على المدى الطويل وستعطي المؤسسات الاولوية للنقد والتحليل والتعلم النشط وتعلم الاجتهاد والمرونة كادوار مستقبلية مهمة
وستخلق الرقمنة الحاجة الى مستشارين على معرفة واسعة بالقوانين والنزاهة المهنية والاخلاقية للمحاسب المحترف .
ونبهت رسموكي الى التاثير المدمر لتغير المناخ على مستوى العالم وتداعياته المباشرة وغير المباشرة على التنمية المستدامة بما في ذلك الامراض المعدية وغيرها وتاثيراتها على فئات المجتمع .
واوضحت ان مؤتمرات تغير المناخ cop 26 وcop 27 خرجت بتعهدات لم تنفذ حتى الان وعلى مهنة المحاسبة ان تلعب دورا قياديا في العالم لحل ازمة تغير المناخ ووضع خطط وتدابير واهداف واضحة وتدقيق بشكل مستقل ويتم ذلك على المستوى الحكومي والقطاع الخاص .
وقالت نحن المحاسبين لدينا دور رئيسي في قيادة التنمية المستدامة فالمحاسبون محور رئيسي لتدفق المعلومات ولديهم كفاءة لربط الموارد المالية بالاستدامة ونتميز بالقدرة على التواجد في الاسواق العالمية وتقديم خدمات الضمان التي تعزز الثقة في عمليات الافصاح ولدينا تفويض المصلحة العامة ونعمل من اجلها من خلال الاستقلالية .
ونحن بدون شك الاشخاص المناسبين لقيادة التنمية المستدامة .
واكدت ان انشاء مجلس معايير الاستدامة الدولية في نوفمبر 2021 شكل خطوة مهمة في هذا الاطار ولابد من التنفيذ دوليا وتعزيز الشراكة بين اصحاب المصلحة المعنيين .
واضافت ان منظمات المحاسبة المهنية تتمتع بفرصة كبيرة لصقل اعضائها بالمهارات الخاصة بالاستدامة .
فاستجاباتنا للتحديات الخاصة بالرقمنة والاستدامة غير كافية و لابد من اغتنام الفرصة .
واشارت الى اهمية بروتوكول التعاون بين الاتحادين المحاسبين العربي والدولي للمحاسبين للدفع قدما بالنهوض بالمصلحة العامة .

الرقمنة وتوسيع المعرفة

من جهته اكد محمدي أحمد الني الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية اهمية موضوع المؤتمر حيث يركز على قضية المعرفة والتي تشكل المستقبل المتعلق بالابتكار والابداع
وقال في كلمته امام المؤتمر ان الوظائف المقبلة ستتعلق بشكل كبير بالرقمنة منوها بما ذكرته رئيس الاتحاد الدولي للمحاسبين انه بحلول عام 2025 ، سيتم احلال 100 مليون وظيفة رقمية
محل 85 مليون وظيفة عادية مشيرا الى اهتمام المجلس بهذه القضية وان الاتحاد العربي للمحاسبين هو احد اتحادات المجلس .
وقال انه في ظل العالم الحالي هناك عالم حقيقي وعالم افتراضي بدوره سيصبح حقيقيا في القريب العاجل لان الجميع اصبح يعمل في ظل عالم افتراضي ويجدون خلاله ما يخدم مصالحهم واهدافهم .
وقد انطلقت صباح اليوم السبت بالقاهرة أعمال المؤتمر بمشاركة السيدة اسماء رسموكي رئيس الاتحاد الدولى للمحاسبين لأول مرة على مستوى الشرق الاوسط وافريقيا الى جانب مشاركة واسعة من منظمات واتحادات المحاسبة والمراجعة  فى الدول العربية .

 ويناقش المؤتمر على مدى يومين التحول الرقمى الذى يمثل عنصرا مهما فى تعزيز القدرة التنافسية وتحقيق التنمية المستدامة، وما يتطلبه هذا التحول من استثمارات فى البنية التحتية وتأهيل الثروة البشرية، الى جانب تطوير وتحديث وتطوير المؤسسات والشركات.
 كما يناقش قضايا : مهنة المحاسبة والمراجعة والتحديات الاقتصادية والرقمنة، والبنوك والتحديات  المالية والاقتصادية العالمية، والتأمين وتحديات التقارير المالية والتحول الرقمى،و سبل تحقيق التنمية المستدامة واهم التحديات الني تواجهها.
ويحظى المؤتمر بمشاركة واسعة من الوزراء ورؤساء البنوك والشركات وامين عام منظمة الوحدة الاقتصادية العربية
يشار الى ان ان الاتحاد الدولى للمحاسبين يضم فى عضويته المنظمات المحاسبية الاقليمية التى يبلغ عددها 180 منظمة واتحادا فى 135 دولة .

شاهد أيضاً

تعرب جمعية مواطنون ضد الغلاء عن إشادتها بالصفقة الاستثمارية الإماراتيه

المصرية فى رأس الحكمه ، وما احدثته من إنهيار لسعر الدولار فى السوق السوداء ، …