أخبار عاجلة

صباح_مصري ….

      عالم  ... نحو الافضل  .... 

قم بالتوفيق بين أنشطتك وقيمك ، اشترك بأنشطة تتلاءم مع قيمك ورغبتك في تبسيط حياتك ، ستعرف إن كانت هذه الأنشطة تتلاءم مع قيمك من الطريقة التي تشعر بها .

ستشعر أنك راضٍ ومسرور ، وعندما يتعلق الأمر بالأنشطة المخالفة لقيمك فإن العكس سيكون صحيحا ، وسيراودك شعور قوي بأن هناك شيئًا ما خطأ وأنك لست سعيدًا

ارفض الدعوات للأنشطة التي تخالف رغبتك في العيش بسلام ، واتخذ قرارًا بأن تعيش حياة تديرها المبادئ ، وهذا سيحتاج جهد وتركيز ، والذي يمكن تعزيزه بأشياء كممارسة رياضة أو التمارين الجسدية .

ضع خطة والتزم بها ، سيعطيك اتباع نموذج لحل المشكلات ترتيب لخلق تغيير … صدقني …. !
فقد صرحت برغبتك في عيش حياة بسيطة وهادئة؛ والآن يتوجب عليك تحديد أهدافًا واضحة، وتطبيقها، وإجراء تعديلات بقدر ما يتطلب الأمر وتتبع تقدمك .

حدد أهدافًا واضحة ، ف قد يكون أحد الأهداف هو أن تحدد جدولًا وتحتفظ بمدونة لجهودك المؤجلة ،
ايوه اسمع الكلام … اعرف من فضلك ان توجيه النفس بالتأكيد …. يقود لتغيير حقيقي … ده كلام حقيقي فعلآ

اختر توقيتا ، وتاريخًا لبدء خطتك ،
ايه المشكلة…ابدأ …. لا تؤجل الأمر الضروري ، وابدأ بسرعة قدر المستطاع ، التأجيل في التنفيذ لن يفيدك … ده كلام اكيد …. جرب الكلام وشوف ….. واسمع الكلام !

فيها ايه لما تحدد تطورك ؟
وفيها ايه لما تكافئ نفسك. ؟
إذا حققت هدفك اليومي ، أو الأسبوعي أو حتى الشهري؛ احتفل بإنجازاتك ، يمكن … ربما …. تستطيع الذهاب للسينما ، أو حضور حدثًا رياضيًا ، أو زرع شجرة تكريمًا لشخصًا تحبه
صدقني ستحفزك المساهمات الإيجابية لمواصلة تنفيذ خطتك ، … انا باعمل كدة كل فترة وفترة … والنتيجة رائعة … بلاش ترفض الفكرة … نفذها … ستري

إن لم تنجح إحدى الآليات بالنسبة لك ، فتوقف عن استخدامها ، إلا اذا كان هناك خللا فيك انت .. … ولم تستطع ان تنفذها ، اما ان تحدد الخلل وتصلحه ، وهذا امر سهل جدا … ويسير .
او يمكنك أن تجد بديلًا ، وضعه ضمن خطتك. ولا تعتبره فشلًا ،
ولكن اعتبره تصحيحًا في مسار تحقيق هدفك . ..

ستنمو سلوكياتك بمرور الوقت ، وتصبح هذه هي طبيعتك ، فبينما يصبح سلوكك طبيعيًا ، يمكن تقليل تأييدك الصارم لخطتك مع الحفاظ على نتائج إيجابية …
وهذه هي النصيحة …. قلل انحيازك الشديد لخطتك إذا كان هناك فشل في تحقيق أهدافك ..

ياريت … إنك تجرب أن تعيش اللحظة ، لا تشغل أفكارك كثيرًا بالماضي أو بالمستقبل ، وأعلم جيدا أن عقلك الشارد عقل غير سعيد مطلقا … وابدأ
بسط أفكارك … وسهلها … ويتضمن ذلك راحة عقلك والبقاء منتبهًا على ما تفعله في اللحظة الحالية.

استخدم تمرينات التخيل لتتصور نفسك في بيئة بسيطة ، وهادئة ، وخالية من الضغط ، مؤكد أن هذا سيساعد عقلك على الاستراحة.
ادخل في محادثة أو قم بتمرين ، فهما من أكثر الطرق الفعالة لتعيش اللحظة الحالية … الكلام مش غريب … وتنفيذه مش صعب أو مستحيل … ايه المشكلة … ؟

جرب انك تعمل مذكرة .. او دفتر ، اكتب في المذكرة للشكر ، للامتنان ، اشكر فيها نفسك … تتضمن منافع الاحتفاظ بمذكرة امتنان النوم المنضبط ، والصحة السليمة والسعادة المتزايدة ، كل العوامل التي تسبب حياة هادئة

هناك أشياء يجب أن توضع بالاعتبار لتحقيق أقصى مراحل الاستفادة ، ابدأ باتخاذ قرار أن تكون سعيدًا وأكثر امتنانًا ،
اكتب التفاصيل حول الأشياء التي تجعلك ممتنًا بدلًا من كتابة جمل بسيطة ، وجه امتنانك تجاه الناس بدلًا من الأشياء ، فكر كيف ستكون حياتك مختلفة بحذف شيئًا لا تهتم به .
هذا سيلهمك للتفكير في اتجاهات إضافية لامتنانك ، وتذكر أن تضع المفاجآت غير المتوقعة ، لا تفقد مهارتك بالكتابة بإجبار نفسك على الكتابة يوميًا. ربما الكتابة مرة أو اثنتين بالأسبوع ستجعل هذا روتينًا مريحًا.

جرب ممارسة العطف والشفقة لخلق الهدوء ، إن مهارة تقدير معاناة شخص آخر هي مهارة هامة ، سهلة للبعض ، وصعبة للبعض الآخر ، تعرف كيف تحب أن تعامل ، لذا استخدم هذا كمرشد عندما تحاول مسامحة شخصًا ما .
إن أردت العطف والشفقة ابدأ بفرد عائلي أو صديق واعرض المساعدة عليهم بشكل ما او بطريقة حددها ، ف من الممكن أن تؤدي عنهم إحدى المهام خارج المنزل ، أو القيام بشيء بسيط مثل نقل المشتريات ، أو ري نباتاتهم .

والهدف من هذا التمرين هو أن توصل للآخرين المشاعر والأفعال التي تقدرها عندما يقوم بها شخص لأجلك.

الخلاصة

تحول من شخص ساخط لشخص ممتن لتحسين العلاقات ، فالعديد من اضطرابات الشخص الداخلية والخارجية تنتج من الصراعات مع الآخرين . وكما يقولون، فإن التمسك بالامتعاض تجاه شخص ما كشرب السم في انتظار الآخر أن يؤذى .

أفكار الامتنان ستحسن مزاجك ، وعليه تقلل إحساس الامتعاض ، عندما تشعر أنك ساخطًا توقف واسأل نفسك …
هل أشعر أنني بخير عند التفكير بهذا الشخص؟
هل مشاعري السلبية تساعدني أن تؤذيني؟
هل تهدف أفكاري لمعاقبة شخص ما لها انطباع حقيقي على الشخص الآخر ؟

الإجابات الواضحة لتلك الأسئلة هي لا، لا، ولا مرة أخرى ،

التالي ، الإجابة بعبارات مليئة بالامتنان أشعر بتحسن لترك غضبي تجاه هذا الشخص ، تركيزي على المضي قدمًا يساعدني على الشعور بالتحسن ، أنا أركز على تحسين حياتي بدلًا من تدمير حياة شخص آخر .
قم بتغيير عالمك ،،،
غدا صباح مصري جديد ،،،
#دسميرالمصري

شاهد أيضاً

صباح_مصري

عن انعكاسات النموذج في العلاقات الفاشلة ،،،،، ان لهذا النموذج الفاشل تأثيره السلبي على التنشئة …