أخبار عاجلة

صباح_مصري …..

       لماذا  تبقي منعزل  .....!؟ 

وفي حالة حزن شديد وتوتر ، ماهو امخرج من هذا الظلام؟
لا تتأثر بموت أحد ، ولو حتى كان قريبًا جدًا منك !
تشعر بحزن وأنه ليس لك حظ في شيء !!
قلق شديد وخوف ونظرة سلبية للحياة، فما علاج حالتك ؟
تنمر علي شكلك ، وضعف ثقتك بنفسك ، فما الحل ؟

الهروب أم المواجهة . ماذا يختار الشخص لتخطي مشاكله؟‎‎
عندما تكتشف متأخر أن اختيارك لطريق الهروب هو ما جعل مشاكلك تتزايد بشكل أكثر ، وما زادها من سوء حالتك النفسية ، كنت تظن أن الهروب سينهي المشكلة سواء مع أفراد أسرتك أو أصدقائك وجميع المحيطين بك ،
لم تكن علم أنها كانت تجرك معها لسنوات ، بل وتجعلك أكبر وأكثر ضرراً ، فالألم ما يزال مدفونا في داخلك ، لأنك لم تعالجه أو تواجهه وفي آخر المطاف اضطررت أن تعود لتواجه .

أنك دائما كنت تتعامل مع مشاكلك سواء النفسية أو التي تواجهها مع الأشخاص من حولك بـ “الهروب” ، وبالنسبة لك كانت الطريقة الأفضل من خلال إشغال نفسك بعملك وبمختلف النشاطات حتي لا تجد وقتاً لتجلس مع نفسك وتفكر في مشاكلك رغم كثرتها ، ثم وبعد سنوات من السير في هذه الطريق أدركت أن الهروب من المشكلة ادي الي تفاقم المشكلة لديك ولم يحلها، فاكتشفت أن هناك “مساحة رمادية في نفسك ”مليئة بمواقف مؤلمة ومحبطة من قبل أشقائك وشقيقاتك ،

الجميع يعلم أنك “ تعتذر دائما ” ولا تناقش المشكلة حتى لو كان الحق فيها لك ، وكذلك الحال مع أصدقائك في المدرسة والجامعة ، أن المواجهة هي الطريق الصحيح لتخطي المشاكل التي تمر بها ، هي الطريق الذي كان يجب أن تسير فيه حتى لو كان صعباً ، لا تبرر هروبك ابدا بسبب خوفك من المواجهة، وعدم وجود شخص تثق به لينصحك كيف تواجه الآخرين.

بعد مواجهتك الأولى، عندما تقبل على نقاش مع إحد أصدقائك في العمل بوجهة نظرك وامكنك أن تثبت صحة وجهة نظرك ، بل وكسبت تأييد الزملاء الآخرين ، إنك بالتاكيد كنت خائفا …
لكن هذه المواجهة سوف تحل لك العقدة ..

كنت لم تكن تعلم أن الأمر بهذا السهولة ، لذلك كان قرارك أن تواجه جميع مشاكلك حتى تتخطاها وتستمر في ذلك الأسلوب ، ستكتشف وتشعر بأن ثقتك بنفسك قد زادت

الخلاصة

أن اختيار الهروب أو المواجهة يعتمد على مدى معرفة الإنسان لقدراته الشخصية والنفسية والاجتماعية، بالإضافة إلى ثقة المحيطين به وكذا على الخبرة التي تكونت لديه.

اعلم ان عدم وجود المساندة الاجتماعية من الأشخاص، وغياب الدعم من أهم أسباب جعل الإنسان يلجأ إلى الهروب كطريقة للتعامل مع الواقع.

حقيقة واقعة بالفعل أن هنالك أشخاصا في حالة الحزن يلجأون إلى إشغال أنفسهم حتى لا يبقوا تحت تأثير المشكلة، وهو حقيقة قد يكون شيئا جيدا ومحفزا، وخاصة إذا لم يستطع الإنسان أن يواجه ويحل المشاكل فهو يهرب إلى “الحل السليم” كما يراه.
#دسميرالمصري

شاهد أيضاً

صباح_مصري ،،،،،

زاد العلاقات العاطفية ،،،،، لا تتنازل أبدًا عن هاتين الصفتين، فالحب والاحترام بالنسبة لنا زاد …